أهمية شرب المياه أثناء التمرين

الفرس القدامى هم أول من قام بتعبئة أكياس المياه والتوجه إلى صالة الألعاب الرياضية لممارسة تمرين قوي. يعتقد المؤرخون أن فكرة المكان المناسب للذهاب لتعزيز الصحة والحيوية من خلال النشاط البدني نشأت قبل 3000 عام.

في جوهرها، فإن صالات الألعاب الرياضية عبارة عن مصانع صغيرة للتعرق أو التنفس الثقيل أو اللياقة البدنية أو زيادة الوزن أو بناء العضلات (أو مزيج منها).

الصالات الرياضية هي الأماكن التي يجب أن تقصدها لتشكيل الأجسام في شيء أفضل، أو أكثر جرأة، أو أقوى، أو أسرع، أو أكثر صحة.

إن التمرينات في صالة الألعاب الرياضية تتطلب إتخاذ بعض الإحتياطات لضمان أكبر الفوائد من التمرين.

يستقر في أعلى قائمة الأولويات لأي متمرن هو الحفاظ على مستويات كافية من الماء أثناء التمرين.

ما مدى أهمية شرب المياه في صالة الألعاب الرياضية؟

مياه الشرب في صالة الألعاب الرياضية لها العديد من الفوائد.

شرب الماء أثناء التمرين “يساعد في بناء العضلات وحرق الدهون“. السبب: جسمك يعمل بمستويات مثالية.

الحفاظ على مستويات كافية من المياه يزيد من التركيز والطاقة، ويقلل من الجهد المبذول والإجهاد، ويزيد من الحالة المزاجية.

حتى الجفاف الخفيف وقلة شرب المياة  يمكن أن يفسد التدريبات الأكثر حماسة.

يمكن أن يؤدي استهلاك المياه غير الكافي أثناء التمرينات إلى خفض القدرة التدريبية بنسبة تتراوح بين 10 و 20 في المائة.

مستويات المياه الكافية تزيد من التمثيل الغذائي للدهون. عندما يتم غسل الكليتين ، اللتين تعملان بمثابة مرشح للجسم، والكبد، الذي يستقلب الدهون، وترطيبه بشكل مناسب، يعالج الجسم الطاقة بشكل أسرع وبشكل صحيح. عند الجفاف ، يجب أن تساعد الكلى الكبد على حرق الدهون، الأمر الذي يؤدي إلى إبطاء العملية.

الاستهلاك الصحي للماء يجعلك تشعر بالامتلاء في المعدة، مما يقلل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام وآلام الجوع. وهذا يعني أقل من حمولة لحرق الدهون في الجسم. الإحساس بآلام في المعدة يعني أيضًا انخفاض الرغبة في تناول وجبة دسمة.

على عكس الملاحظة التقليدية ، يترجم المزيد من الماء إلى انخفاض وزن الماء. يحتفظ الجسم بالماء – كنوع من آليات البقاء على قيد الحياة – في أوقات الجفاف.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

X